Notifications Bell

يعم الحذر في الأسواق قبل خطاب باول

يعم الحذر في الأسواق قبل خطاب باول

ينتظر المستثمرون بفارغ الصبر خطاب باول للحصول على أي نظرة ثاقبة حول رفع أسعار الفائدة

واصلت أسواق الأسهم ارتفاعها يوم الخميس، في انتظار أهم حدثين هذا الأسبوع: إصدار بيانات التضخم المفضلة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي وتصريحات جيروم باول في ندوة جاكسون هول.

سيتم التدقيق في خطاب رئيس مجلس الإدارة جيروم باول بحثاً عن إشارات تدل على أن التباطؤ الاقتصادي قد يغير استراتيجية بنك الاحتياطي الفيدرالي. أيضاً، ينتظر المستثمرون لمعرفة ما إذا كان البنك المركزي يستطيع تحقيق "هبوط ناعم" للاقتصاد.

يرى السوق الآن احتمالية أعلى قليلاً لرفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع سياسته الشهر المقبل، مقارنةً برفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس. وذلك لأن التعليقات الأخيرة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي تشير ليس فقط إلى المزيد من الارتفاعات الحادة، ولكن أيضاً إلى إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

سيبحث المستثمرون أيضاً عن تفاصيل حول خطط بنك الاحتياطي الفيدرالي لتخفيض ميزانيته العمومية البالغة 9 تريليون دولار تقريباً، والتي بدأت في يونيو وتؤثر بشكل مباشر على سندات الخزانة. على الرغم من انخفاض عائدات الأمس بعد مزاد سندات الخزانة الذي طلب عليه بشدة، ساعدت مؤشرات سوق الأسهم على تحقيق مكاسب كبيرة.

ارتفع مؤشر ناسداك التكنولوجي بنسبة 1.64٪ في نهاية الجلسة، متراكماً بالفعل يومين من الانتعاش بعد الارتداد من منطقة الدعم عند 12900، حيث يمر أيضاً المتوسط ​​المتحرك لـ 100 يوم.

التعليقات التي أدلى بها اليوم رئيس مجلس الإدارة جيروم باول ستكون أساسية للأداء المستقبلي للمؤشرات. هناك خياران، إما أن يكون باول أكثر حذراً بشأن تشديد السياسة النقدية في مواجهة علامات تراجع التضخم لتجنب التسبب في مزيد من الضرر للاقتصاد، أو أنه يواصل الخطاب المتفائل الذي يشجع التوقعات برفع أسعار الفائدة بشكل أكبر. في الحالة الأخيرة، ستكون الحجة هي الكفاح بأي ثمن ضد التضخم، والذي سيؤثر سلباً على مؤشرات الأسهم. في الحالة الأولى، من المتوقع أن تتفاعل المؤشرات بشكل إيجابي.

المصدر: Bloomberg, Reuters

ويقر محلل Miguel A. Rodriguez الأبحاث المسئول بشكل رئيسي عن محتوى هذا التقرير البحثي, جزئيا أو كليا, أن وجهات النظر حول الشركات وأوراقها المالية الواردة في هذا التقرير تعكس بدقة وجهات نظره الشخصية فحسب, وبالتالي فإن أي شخص يتصرف بناء عليها يفعل ذلك على مسئوليته الخاصة بشكل كامل.

لا يمثل البحث المقدم هنا آراء KW Investments Ltd كما لا يعتبر دعوة للاستثمار مع KW Investments Ltd. يُقِر محلل الأبحاث أيضاً أن جزء من التعويض الذي يحصل عليه، أو سيحصل عليه، بشكل مباشر أو غير مباشر، يرتبط بالتوصيات أو الآراء الواردة في هذا التقرير.

لا يعمل محلل الأبحاث لدى KW Investments Ltd. ننصحك بطلب الحصول على استشارة من مستشار مالي مستقل بخصوص مدى ملائمة الاستثمار، بموجب ترتيبات منفصلة، والتأكد من ملائمته وتوافقه مع أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجات المالية الخاصة قبل الالتزام بالاستثمار.

تحكم قوانين جمهورية سيشل أي مطالبات تنشأ أو تتعلق بمحتوى المعلومات/الأبحاث المقدمة.