Notifications Bell

الدرس الخامس عشر: نظرية داو Dow Theory

الدرس الخامس عشر: نظرية داو Dow Theory

على الرغم من أن نظرية تشارلز داو كانت موجودة منذ ما يقرب من 100 عام، إلا أن المكونات الأساسية في نظرية داو Dow Theory لا تزال صالحة حتى في الأسواق المتقلبة اليوم والتي تعتمد على التكنولوجيا.

الهدف من نظرية داو Dow Theory هو تحديد الاتجاه الأساسي والإمساك بالتحركات الكبيرة. أدرك تشارلز داو وأسلافه أن السوق يتأثر بالعاطفة وعرضة للمبالغة في رد الفعل، صعوداً وهبوطاً. تساعد نظرية تشارلز داو المستثمرين على تحديد الحقائق، وليس وضع افتراضات أو تنبؤات.

كيفية استخدام هذا الدليل

لتحقيق أقصى استفادة من هذا الدليل، يوصى بالتدرب على وضع استراتيجيات نظرية داو Dow Theory موضع التنفيذ. أفضل طريقة خالية من المخاطر لاختبار هذه الاستراتيجيات هي باستخدام حساب تداول تجريبي، والذي يمنحك إمكانية الوصول إلى منصة التداول الخاصة بنا مع 50,000 دولار من الأموال الافتراضية لتتدرب عليها. احصل على حسابك التجريبي المجاني.

بمجرد العثور على إستراتيجية تقدم نتائج إيجابية باستمرار، فقد حان الوقت للترقية إلى حساب تداول حقيقي ممول بالكامل حيث يمكنك تطبيق ميزتك الجديدة في استراتيجية نظرية داو للتحليل الفني.

ما هي نظرية داو للتحيل الفني

نظرية داو هي نظرية الأسواق المالية العالمية التي طورها تشارلز داو والتي تستند إلى ستة "نظريات أساسية" والتي أصبحت مقدمة لنهج التحليل الفني الحديث، وعلى مستوى عالٍ، تصف نظرية تشارلز داو اتجاهات السوق وكيف تتصرف عادة. على مستوى أكثر دقة، فإنها توفر إشارات يمكن استخدامها لتحديد اتجاه السوق الأساسي والتداول معه لاحقاً.

تأسست نظرية داو Dow Theory على مجموعة من الأفكار المستمدة من كتابات تشارلز إتش داو التي لا تتناول فقط التحليل الفني وحركة الأسعار ولكن أيضاً فلسفة السوق. أصبحت العديد من الأفكار والتعليقات التي طرحها داو وأسلافه من البديهيات في وول ستريت. في حين أن هناك من يعتقد أن السوق مختلف الآن، فإن نظرية داو للتحليل الفني تؤكد أن سوق الأسهم يتصرف اليوم كما كان يفعل قبل 100 عام تقريباً.

من هو تشارلز داو

طور تشارلز داو نظرية داو من تحليل حركة سعر السوق في أواخر القرن التاسع عشر. حتى وفاته في عام 1902، كان داو شريكاً ومحرراً لصحيفة وول ستريت جورنال. على الرغم من أنه لم يؤلف كتاباً عن هذه النظريات أبداً، إلا أنه كتب العديد من المقتطفات التي عكست آرائه حول المضاربة.

على الرغم من أن تشارلز داو كان له الفضل في تطوير نظرية داو، إلا أن نيلسون وويليام هاميلتون هما اللذان صقلا النظرية فيما بعد إلى ما هي عليه اليوم. في عام 1932، صقل روبرت ريا تحليل داو وهاملتون في كتابه "نظرية الداو The Dow Theory". قام روبرت ريا بقراءة ودراسة وفك رموز حوالي 252 من المقتطفات ونقل من خلالها أفكار تشارلز داو (1900-1902) وهاملتون (1902-1929).

شرح نظرية داو Dow Theory

تعتمد نظرية داو على تحليل الحد الأقصى والأدنى لتقلبات السوق لبناء تنبؤات دقيقة حول اتجاه السوق.

وفقاً لنظرية داو، فإن أهمية هذه التحركات الصاعدة والهابطة تكمن في موقعها فيما يتعلق بالتقلبات السابقة. تُعلّم هذه الطريقة المستثمرين قراءة مخطط التداول وتقدم فهم أفضل لما يحدث لأي أداة مالية في أي لحظة. من خلال هذا التحليل البسيط، يمكن حتى للمتداولين الأقل خبرة تحديد السياق الذي تتطور فيه الأداة المالية.

علاوة على ذلك، دعمت نظرية تشارلز داو الاعتقاد السائد بين جميع المتداولين والمحللين الفنيين بأن سعر الأصل المالي وما ينتج عنه من تحركات على الرسم البياني للتداول لديه بالفعل جميع المعلومات الضرورية المتاحة بالفعل والمتوقعة من أجل عمل تنبؤات دقيقة.

"النظريات" الست في نظرية داو

تعتمد معظم استراتيجيات التداول المستخدمة اليوم على مفهوم رئيسي واحد، وهو "الاتجاه". كانت هذه فكرة جديدة عندما نشر تشارلز إتش داو كتاباته في نهاية القرن التاسع عشر. ومع ذلك، بعد أكثر من قرن من الزمان، ربما أصبح مؤشر داو جونز، الذي أنشأه الصحفي الأمريكي لتوضيح نظريته، هو مؤشر الأسهم الأكثر متابعة على هذا الكوكب.

المصدر: CAPEX WebTrader

من أجل أن نمتلك فهم أفضل حول نظرية تشارلز داو وآثارها، إليك ستة "نظريات" أساسية تدعم نظرية داو القمم والقيعان.

#1: يقوم السوق بخصم كل شيء

الافتراض الأول هو أن السوق يعكس جميع المعلومات المتاحة. كل ما يجب معرفته ينعكس بالفعل في الأسواق من خلال السعر. تمثل الأسعار مجموع كل آمال ومخاوف وتوقعات جميع المشاركين. تم بالفعل تسعير تحركات أسعار الفائدة وتوقعات الأرباح وتوقعات الإيرادات والانتخابات الرئاسية ومبادرات المنتجات وكل شيء آخر في السوق. سيحدث ما هو غير متوقع، ولكن سيؤثر هذا عادة فقط على الاتجاه القصير المدى. سيبقى الاتجاه الأساسي غير متأثر.

وأشار هاملتون إلى أن السوق قد يتفاعل أحياناً بشكل سلبي مع الأخبار الجيدة. بالنسبة لهاملتون، كان المنطق بسيطاً: السوق يتطلع إلى الأمام. في الوقت الذي تصل فيه الأخبار إلى العامة، تنعكس بالفعل في السعر. وهذا يفسر بديهية وول ستريت القديمة، "اشترِ الإشاعة، بعِ الأخبار". عندما تبدأ الشائعات في التصفية، يتدخل المشترون ويقدمون عرض سعر أعلى. بحلول الوقت الذي تظهر فيه الأخبار، يتم رفع السعر ليعكس الأخبار بالكامل.

#2: السوق ثلاثي الاتجاهات

تسلط نظرية داو الضوء على وجود ثلاث اتجاهات في دورة حركة الأسهم وفي أي سوق: الاتجاه القصير المدى يستمر من أيام إلى أسابيع، الاتجاه المتوسط ​​المدى يستمر من أسابيع إلى شهور، والاتجاه الطويل المدى يستمر من شهور إلى سنوات. جميع الاتجاهات الثلاثة نشطة طوال الوقت وقد تتحرك في اتجاهات متعارضة.

  1. الاتجاه الطويل الأجل هو إلى حد بعيد الاتجاه الأكثر أهمية والأسهل لتحديد وتصنيف وفهم الاتجاهات. إنه الأهم للمستثمر، وبدرجة أقل، المضارب. تعد الاتجاهات المتوسطة والقصيرة الأجل مكونات فرعية للاتجاه طويل الأجل ولا يمكن فهمها والاستفادة منها بالكامل من خلال التعرف على وضعها على المدى الطويل.
  2. الاتجاه المتوسط ​​الأجل له أهمية ثانوية للمستثمر وله أهمية أساسية للمضارب (تعرف على المزيد حول التداول المتأرجح). يمكن للاتجاه المتوسط أن يتحرك مع الاتجاه الطويل المدى أو عكسه. إذا قام الاتجاه المتوسط ​​المدى بإعادة تتبع الاتجاه الطويل المدى بشكل كبير، فإنه يتم وصفه بأنه رد فعل ثانوي أو تصحيح. يجب تقييم خصائص التفاعل الثانوي عن كثب لتجنب الخلط بينه وبين التغيير في الاتجاه الطويل المدى.
  3. الاتجاه القصير الأجل هو أقل ما يمكن التنبؤ به وهو مهم فقط للمتداول على المدى القصير (تعرف على المزيد حول التداول اليومي و المضاربة). يجب أن تتكون مصلحة المضارب والمستثمر في الاتجاه قصير الأجل بالحصول على الأرباح وتقليل الخسائر من خلال توقيت عمليات الشراء والبيع ضمن حركة قصيرة الأجل. يجب عدم الخلط بين التفاعلات الثانوية والتفاعلات البسيطة التي تحدث بشكل متكرر ضمن تحركات الأسعار الأولية والثانوية. ردود الفعل الطفيفة تتعارض مع الاتجاه المتوسط ​​وتستمر أقل من أسبوعين (14 يوم تقويمي) إن نسبة تأثيره الاتجاه القصير على الاتجاهات المتوسطة أو طويلة الأجل تصل إلى 98.7٪.

إن تصنيف تحركات الأسعار من حيث الاتجاهات الثلاثة ليس مجرد تمرين عقلي. يركز المستثمر الذي يدرك الاتجاهات الثلاثة على الاتجاه طويل الأجل، ولكن اعتماداً على مدى صعوبة عمله، يمكنه استخدام التحركات المتوسطة والقصيرة الأجل التي تتعارض مع الاتجاه الأساسي بهدف تحسين الأرباح في عدة طرق.

  • أولاً، إذا كان الاتجاه الطويل الأجل صاعداً، فقد يختار المستثمر ركوب رد فعل ثانوي عن طريق البيع على المكشوف طوال فترة التصحيح ثم استخدام الأرباح المحتملة لحماية مركز الشراء في مكان ما بالقرب من نقطة تحول التصحيح.
  • ثانياً، قد يفعل المستثمر الشيء نفسه عن طريق الشراء أو البيع.
  • ثالثاً، قد يتداول المستثمر الحركة بثقة، مدركاً أنها حركة على المدى المتوسط وليست طويلة المدى.

وأخيراً، قد تستخدم التحركات القصيرة الأجل لعمليات الشراء والبيع في الوقت المحدد لتحقيق أقصى قدر من الربح. بالنسبة للمضارب لديه نفس النوع من التفكير، إلا أنه لا يهتم بدخول المراكز من خلال ردود الفعل الثانوية التي تتحرك ضده. هدفه هو التحرك مع الاتجاه المتوسط ​​المدى في أي من الاتجاهين. يمكن للمضارب استخدام الاتجاه القصير المدى للبحث عن إشارات على أن الاتجاه المتوسط ​​المدى يتغير. تختلف عقلية المضارب (تعلم المزيد عن سيكولوجية التداول) عن عقلية المستثمر، لكن المبادئ الأساسية المستخدمة لتحديد التغيير متشابهة للغاية.

يجب أن يكون التركيز الرئيسي للمستثمر الحكيم على الاتجاه المتوسط ​​الأجل. ولكن للتركيز بدقة على الاتجاه المتوسط ​​المدى، عليك أن تفهمه عندما يتعلق الأمر بالاتجاه الطويل المدى أو الاتجاه الأساسي.

#3: تظل الاتجاهات الأولية سارية المفعول حتى يحدث انعكاس واضح

هذا هو أحد العناصر الأكثر إثارة للجدل في نظرية داو للتحليل الفني، حيث يعكس السوق جميع المعلومات المتاحة. كل ما يجب معرفته ينعكس بالفعل في الأسواق من خلال السعر. تمثل الأسعار مجموع آمال ومخاوف وتوقعات جميع المشاركين. تم بالفعل تسعير تحركات أسعار الفائدة وتوقعات الأرباح وتوقعات الإيرادات والانتخابات الرئاسية ومبادرات المنتجات وكل شيء آخر في السوق والذي يتفاعل بشكل أسرع مع أي تغيير في المعنويات. سيحدث ما هو غير متوقع، ولكن عادة، سيؤثر هذا فقط على الاتجاه القصير المدى. وسيبقى الاتجاه الأساسي غير متأثر.

#4: المراحل الثلاث للاتجاهات الأولية

تحدد المرحلة الأولى من الاتجاهات الأولية أن المستثمرين المطلعين يربحون من مرحلة التراكم (قبل السوق الصاعدة) أو مرحلة التوزيع (قبل السوق الهابطة). ثم ينتقل المتداولون إلى مرحلة مشاركة عامة ثانية، والتي تحصل عندما تحدث أكبر حركة للأسعار. أخيراً، يمر السوق بمرحلة فائضة ثالثة، تتميز بفترة من النشوة (في نهاية سوق صاعدة)، أو الذعر / اليأس (في نهاية سوق هابطة).

السوق الهابط الأساسي هو حركة هبوطية طويلة تتخللها ارتفاعات مهمة. إنه ناتج عن العديد من الاضطرابات الاقتصادية ولا ينتهي حتى تقوم أسعار الأسهم بخصم أسوأ ما يمكن حدوثه.

هناك ثلاث مراحل رئيسية للسوق الهابطة:

  • الأول يمثل التخلي عن الآمال التي تم من خلالها شراء الأسهم بأسعار متضخمة.
  • يعكس الثاني البيع بسبب انخفاض الأعمال والأرباح.
  • والثالث ناتج عن البيع الضيق للأوراق المالية السليمة، بغض النظر عن قيمتها، من قبل أولئك الذين يرغبون في حماية أصولهم من الترند الهابط.

السوق الصاعد الأساسي هو حركة صعودية واسعة، تقطعها ردود فعل ثانوية، ويبلغ متوسطها أكثر من عامين. خلال هذا الوقت، تتقدم أسعار الأسهم بسبب الطلب الناتج عن كل من الاستثمار والمضاربات الناجمة عن تحسين ظروف العمل وزيادة نشاط المضاربة في الاسهم.

هناك ثلاث مراحل رئيسية للسوق الصاعدة:

  • الأول يتمثل في إحياء الثقة في مستقبل الأعمال.
  • والثاني هو استجابة أسعار الأسهم للتحسن المعروف في أرباح الشركات.
  • والثالث هو الفترة التي تنتشر فيها المضاربة ويكون التضخم [في أسعار الأسهم] واضحاً - وهي الفترة التي تتقدم فيها الأسهم بناءً على الآمال والتوقعات.

#5: يجب أن يؤكد الحجم الاتجاهات الأساسية

يجب أن يزيد الحجم في اتجاه السوق من أجل التأكيد. إنه مجرد مؤشر ثانوي، لكن داو أدرك أنه إذا لم يرتفع الحجم في اتجاه السوق، فهذه علامة حمراء. وهذا يعني أن الاتجاه قد لا يكون صحيحاً.

#6: يجب أن تؤكد الاتجاهات الأساسية بعضها البعض عبر مؤشرات السوق

هذا المبدأ الأخير، وهو أن اتجاهين أساسيين متعارضين لا يمكن أن يتعايشا على مؤشرين في سوقين مختلفين، كان هذا المبدأ بلا شك الأهم بالنسبة لتشارلز إتش داو. بمعنى آخر، يجب دائماً تأكيد الاتجاه الأساسي المكتشف في مؤشر سوق الاسهم من خلال اتجاه مماثل في مؤشر سوق آخر والعكس صحيح.

واستجابة لهذا المبدأ الأخير، لم يتوقف تشارلز إتش داو عن إنشاء مؤشر USA 30. كما ساهم في تطوير مؤشر سوق آخر، وهو مؤشر Dow Jones Transportation Average.

أهمية نظرية داو؟

إن نظرية داو وحدها ليست بأي حال من الأحوال الطريقة الشاملة للتنبؤ بسلوك السوق، لكنها مكون لا يقدر بثمن من المعرفة التي لا ينبغي لأي متداول حكيم أن يتجاهلها. العديد من مبادئ نظرية داو متضمنة في لغة وول ستريت ومفردات المشاركين في السوق.

من خلال مراجعة المبادئ الأساسية في نظرية داو للتحليل الفني، تكون قد تعلمت طريقة عامة لقياس مستقبل تحركات أسعار السوق من خلال دراسة تحركات الأسعار الحالية والتاريخية.

على الرغم من أن هناك الكثير من الأمور التي تغيرت على مدى المائة عام الماضية، إلا أن نظرية داو ومبادئها لا تزال سارية اليوم وتعتبر استراتيجية تداول صالحة من قبل العديد من المتداولين. إن الكثير مما نعرفه حالياً عن التحليل الفني له جذوره في نظرية داو. لذلك، يجب أن يكون جميع المشغلين الماليين الذين يستخدمون التحليل الفني على دراية بالمبادئ الأساسية الخاصة في نظرية داو Dow Theory.

أدوات وموارد تداول مجانية

تذكر أنه يجب أن يكون لديك بعض الخبرة والمعرفة في التداول قبل أن تقرر استخدام نظرية داو Dow Theory، يجب أن تفكر في استخدام الموارد التعليمية التي نقدمها مثل حساب التداول التجريبي والتعرف على أكاديمية CAPEX. لدى أكاديمية CAPEX الكثير من الدورات التدريبية لتختار من بينها، وكلها تتناول مفهوماً أو عملية مالية مختلفة - مثل أساسيات التحليلات - لمساعدتك على أن تصبح متداولًا أفضل.

يعد حسابنا التجريبي مكاناً رائعاً لتتعلم المزيد عن التداول باستخدام الرافعة المالية، وستكون قادراً على الحصول على فهم عميق لكيفية عمل العقود مقابل الفروقات - بالإضافة إلى ما يشبه التداول بالرافعة المالية - قبل المخاطرة برأس المال الحقيقي. لهذا السبب، يعد حساب التداول التجريبي معنا أداة رائعة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى الانتقال إلى التداول بالرافعة المالية.

لا تمثل المعلومات التي قامت sc.capex.com بإعدادها عرضاً أو التماساً بغرض شراء أو بيع أي من المنتجات المالية المشار إليها هنا أو الدخول في أي علاقات قانونية، كما لا تمثل نصيحة أو توصية ترتبط بمثل هذه المنتجات المالية.

تم إعداد هذه المعلومات بغرض نشرها على الجمهور، وبالتالي لا تأخذ في اعتبارها أهداف الاستثمار المحددة، الوضع المالي أو الاحتياجات الخاصة لأي متلقي.

يتعين عليك تقييم كل منتج مالي بشكل مستقل والنظر في ملائمة هذا المنتج المالي من خلال الأخذ في الاعتبار أهدافك الاستثمارية المحددة، وضعك المالي أو احتياجاتك الخاصة، وأيضاً عن طريق استشارة مستشار مالي مستقل إذا اقتضت الضرورة، قبل التعامل على أي من المنتجات المالية المذكورة في هذه الوثيقة.

""يُحَظر تماماً نشر أو تداول أو إعادة إنتاج أو توزيع هذه المعلومات، كلياً أو جزئياً، على أي شخص دون موافقة كتابية مسبقة من الشركة.

لا يعد الأداء السابق دائماً مؤشراً على الأداء المحتمل في المستقبل. تُعبر أي آراء أو أفكار واردة هنا عن رأي المؤلف فقط ولا تمثل بالضرورة آراء أو أفكار sc.capex.com.
شارك هذه المقالة